أفادت مصادر عائلية وحقوقية بأن السلطات المصرية نقلت اليوم الجمعة المرشد السابق لجماعة الإخوان المسلمين محمد مهدي عاكف (88 عاما) إلى المستشفى بسبب تدهور حالته الصحية في السجن.

وفي تدوينة بصفحتها على فيسبوك كتبت ابنته علياء "نقل أبي الأستاذ محمد مهدي عاكف إلى مستشفى القصر العيني ليلا بسبب تدهور حالته الصحية، وهو موجود الآن في عنبر المعتقلين". وأضافت أن السلطات منعتهم من رؤيته والاطمئنان على وضعه الصحي.

كما أصدرت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات بيانا أكدت فيه نقل عاكف إلى المستشفى صباح اليوم الجمعة، ونوهت بأنه يعاني من أمراض عديدة، وأنه أكبر معتقل سياسي في السجون المصرية.

يشار إلى أن مهدي عاكف قضى عشرين عاما في السجن بعهد الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر، وأفرج عنه نظام أنور السادات عام 1974، ثم حوكم في حقبة محمد حسني مبارك وسجن في الفترة من 1996 إلى 1999.

وبعد انقلاب عبد الفتاح السيسي على الرئيس المدني المنتخب محمد مرسي في 3 يوليو/تموز 2013 اعتقل عاكف وحوكم بتهمة إهانة القضاء.

وقد برأت المحكمة عاكف من تهمة إهانة القضاء، لكنه لا يزال في السجن حيث يتابع في قضايا أخرى تتعلق بقتل المتظاهرين. 

المصدر : الجزيرة