قالت منظمة "صحفيات بلا قيود" إن حالة الحريات الصحفية في اليمن شهدت تدهورا خطيرا خلال الأشهر الـ18 الماضية، بما يهدد بانقراض المهنة في البلاد.

وفي تقريرها الأول الذي عرضته بمقر الأمم المتحدة في جنيف على هامش أعمال مجلس حقوق الإنسان، وثقت المنظمة ما لا يقل عن 368 انتهاكا ضد الصحفيين ارتكبتها مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح خلال العام الماضي، والنصف الأول من هذا العام.

وأوضح التقرير الذي حمل عنوان "لا شيء آمن في اليمن" أن هذه الانتهاكات شملت مقتل 18 صحفيا بالإضافة إلى عشرات حالات الاختطاف والإخفاء القسري والتعذيب ومصادرة المطبوعات والاعتداء بالضرب وغيرها.

وأشارت عضو مجلس الأمناء بمنظمة "صحفيات بلا قيود" أسوان شاهر سعد محمد إلى أن الانتهاكات بحق الصحفيين باليمن توزعت بين القتل والتعذيب والاختطاف والمطاردة والتهديد.

وأضافت أن حالات القتل كانت الأكثر سوءا في تقرير المنظمة، مشيرة إلى أنه جرى توثيق حالات لقتل صحفيين في أماكن عملهم.

المصدر : الجزيرة