قضت محكمة صينية اليوم بالسجن سبعة أعوام على صحفي حقوقي بارز لاتهامه بـ"تقويض سلطة الدولة" وذلك في أول أسبوع من المحاكمات التي أعقبت القبض على المئات من المحامين الحقوقيين والنشطاء.

ووفق وكالة شينخوا الرسمية للأنباء، فإنّ المحكمة الشعبية المتوسطة الثانية بمدينة تيانغين شمالي الصين منعت المحامي تشو شي فنغ من ممارسة حقوقه السياسية خمسة أعوام، إلى جانب حكم السجن.

وأقرّ تشو العامل بمجال الدفاع عن حقوق الإنسان بالتهم الموجهة ضدّه، مؤكدًا أنه لا ينوي الطعن في الأحكام الصادرة بحقه لدى محكمة الاستئناف.

كما قضت المحكمة نفسها بسجن الناشط جاي يانمين لمدة ثلاثة أعوام بتهمة تعاونه مع تشو "وإسهامه في الإخلال بالنظام الاجتماعي ومحاولة تقويض سلطة الدولة".

ويُعرف تشو -الذي يدير مكتب "فينغروي" للمحاماة بالعاصمة بكين- بتولي الدفاع عن المعارضين الصينيين.

يُذكر أن السلطات اعتقلت منذ يوليو/تموز من العام الماضي عشرات المحامين والناشطين المرتبطين بمكتب فينغروي، الأمر الذي أثار قلق عدد من العواصم الغربية.

وأفادت جماعة 'المدافعون عن حقوق الإنسان" الصينية ومقرها هونغ كونغ بأنه منذ الصيف الماضي قامت الشرطة باحتجاز أو استدعاء أكثر من ثلاثمئة محام حقوقي وناشط بأنحاء الصين.

المصدر : وكالات