دعا الاتحاد الأوروبي السلطات الروسية إلى الإفراج "فورا" عن حلمي أوميروف نائب رئيس مجلس تتار القرم، لـ"تدهور حالته الصحية". ودان بشدة قرار "عزله القسري".

وتعتقل السلطات الروسية أميروف منذ مايو/أيار الماضي، على خلفية اتهامه بـ"التحريض على انفصال شبه جزيرة القرم عن روسيا".

وقال الاتحاد الأوربي إن قرار عزل القيادي التتري يعد "انتهاكا واضحا للمعايير الدولية لحقوق الإنسان".

ودعا الاتحاد روسيا إلى "الإفراج عنه فورا، وضمان الرعاية الطبية العاجلة والمناسبة له، نظرا للمخاوف الجدية من تواصل تدهور حالته الصحية".

وبحسب البيان فإن "حالة حقوق الإنسان في شبه جزيرة القرم وسيفاستوبول (الأوكرانيتين) في تدهور مستمر منذ الضم غير القانوني لهما (عام 2014) من قبل الاتحاد الروسي".

وأضاف البيان الأوروبي أن "حقوق تتار القرم (مواطني شبه الجزيرة) تتعرض لهجوم خطير من خلال حظر أنشطة المجلس القومي لتتار القرم".

ويتكون المجلس القومي لتتار القرم وجميع المجالس المنضوية تحته من 2500 عضو، ولدى المجلس صلاحية اتخاذ القرارات بخصوص كل ما يتعلق بتتار القرم. وفي أبريل/نيسان الماضي قضت المحكمة العليا في شبه الجزيرة بتصنيف "مجلس تتار القرم" منظمة "متطرفة"، ومنعت نشاطه على الأراضي الروسية.

وينتمي "تتار القرم" إلى مجموعة عرقية تركية تعتبر شبه الجزيرة موطنها الأصلي، وقد تعرضوا إلى عمليات تهجير قسرية نحو وسط روسيا وسيبيريا ودول آسيا الوسطى الناطقة بالتركية، والتي كانت تحت الحكم السوفياتي آنذاك.

المصدر : وكالة الأناضول