تتوالى ردود الأفعال المنددة بعمليات الاختطاف والتعذيب التي يقوم بها الحوثيون وقوات الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح، لا سيما بعد أن كشفت صور مسربة للضحايا تدهور حالتهم الصحية.

ونظمت حركة "الأمهات اليمنيات" وقفة أمام سجن الأمن السياسي في صنعاء للمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين. وتقول الأمهات إن بعض أبنائهن أصيبوا بحالات شلل وفقدان القدرة على النطق جراء التعذيب.

من جهة أخرى، طالبت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا المجتمع الدولي بوضع حد لما وصفته بالتعذيب الممنهج الذي تمارسه جماعة الحوثي وقوات صالح في السجون التابعة لهم.

المصدر : الجزيرة