احتجاجات بكندا على وفاة صومالي بعد اعتقاله
آخر تحديث: 2016/7/31 الساعة 13:38 (مكة المكرمة) الموافق 1437/10/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/7/31 الساعة 13:38 (مكة المكرمة) الموافق 1437/10/26 هـ

احتجاجات بكندا على وفاة صومالي بعد اعتقاله

المتظاهرون رفعوا شعارات تستلهم روح الاحتجاجات بأميركا على عنصرية الشرطة (رويترز)
المتظاهرون رفعوا شعارات تستلهم روح الاحتجاجات بأميركا على عنصرية الشرطة (رويترز)

احتشد مئات الأشخاص في العاصمة الكندية أوتاوا احتجاجا على وفاة صومالي مريض عقليا عقب اعتقاله، وعلى ما يعتبرونه وحشية الشرطة على أساس عرقي.

وذكّرت وفاة عبد الرحمن عبدي (37 عاما) بحوادث عنصرية مماثلة في الولايات المتحدة، حيث أدت سلسلة من جرائم قتل الشرطة رجالا سودا ومزاعم عن استخدام أساليب وحشية وتحيز عنصري إلى إثارة احتجاجات.

وهتف المحتجون "حياة السود تهمنا"، في إشارة إلى حركة مناهضة لوحشية الشرطة تأسست بالولايات المتحدة ولها فرع رسمي في كندا.

ولدى اقترابهم من المقر الرئيسي لشرطة أوتاوا كانوا يرددون "لقد قتلوه وطفح الكيل"، وانتهت المسيرة عند مقر الشرطة في ساعة متأخرة من بعد الظهر.

وشيعت جنازة عبدي أول أمس الجمعة، وحضرها ما لا يقل عن ستمئة شخص، من بينهم رئيس بلدية "أوتاوا" جيم واتسون وساسة محليون آخرون.

وتبحث وحدة التحقيقات الخاصة في شرطة إقليم أونتاريو في الملابسات المحيطة باعتقال عبدي. ودعا بعض المحامين إلى توجيه اتهامات جنائية.

وظهرت أيضا دعوات إلى إجراء تحقيق بشأن ما إذا كان هناك عامل عرقي في المسألة، مع إبداء جماعات حقوقية قلقها بشأن عنف الشرطة ضد الأقليات.

ودعا منظمو مسيرة أمس السبت في بيان إلى إعطاء رجال الشرطة الذين شاركوا في اعتقال عبدي إجازة غير مدفوعة الأجر، وإلى ارتداء كل ضباط الشرطة كاميرات على أجسامهم وإلى مراجعة كيفية التعامل مع الأقليات.

المصدر : رويترز

التعليقات