قالت منظمة العفو الدولية إن السلطات التركية اعتقلت تعسفا مئات الأشخاص وعذبتهم، ومن بينهم جنود وضباط رفيعو المستوى بالجيش.

وقد احتجزت السلطات التركية 13 ألف شخص في إطار الحملة الأمنية التي أعقبت محاولة الانقلاب الفاشلة في 15 من الشهر الجاري وأسفرت عن مقتل 260 شخصا. ولا يزال 6000 من أولئك بالسجون.

وذكرت المنظمة، استنادا إلى حوارات مع محامين وأطباء وشخص يعمل في مركز احتجاز، أن هناك أدلة تشير إلى أعمال تعذيب واغتصاب واعتداء جنسي وإساءة معاملة وحرمان من الغذاء والعلاج الطبي في مراكز الاحتجاز.

وحذرت المنظمة من أن الإجراءات الجديدة التي تمارس بموجب حالة الطوارئ سوف تسمح بإبقاء الموقوفين قيد الاحتجاز لمدة 30 يوما من دون توجيه التهم إليهم، وبوضع قيود على الإجراءات القضائية، مثل حق المحتجز في اختيار محام.

وتحدث مدير المنظمة في أوروبا جون دالهوزين في بيان عن أن "اعتقال أشخاص على خلفية تهمة جنائية من دون دليل على مخالفة جنائية يعد تعسفا وغير قانوني، حسب التعريف".

وحسب المنظمة وردت تقارير تفيد بتعرض 300 جندي للضرب حتى ظهرت عليهم آثار ذلك، ومن بينهم 40 تعرضوا لإصابات خطيرة، لدرجة أنهم لا يستطيعون المشي أو الوقوف، بالإضافة إلى تعرض ضباط رفيعي المستوى للاغتصاب باستخدام عصي.

المصدر : الألمانية