أعلنت السلطات الأميركية نقل اثنين من المعتقلين في سجن غوانتانامو -وهما يمني وطاجيكي- إلى صربيا بمقتضى اتفاق بين البلدين.

ونقل اليمني منصور أحمد سعد والطاجيكي محمد دولتوف الاثنين إلى صربيا التي وافقت على استقبالهما بعد محادثات أجراها مسؤولون أميركيون في بلغراد. وأشاد وزير الخارجية الأميركي جون كيري في بيان بالقرار الصربي.

وأمضى كل من سعد ودولتوف 14 عاما في المعتقل الذي نقل إليه مئات اعتقلوا خارج الولايات المتحدة عقب هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 على واشنطن ونيويورك.

وقالت الخارجية الأميركية إن الإفراج عن الرجلين ونقلهما إلى صربيا تم بناء على موافقة وزارات وهيئات أمنية أميركية, كما أبلغت إدارة الرئيس باراك أوباما الكونغرس بنيتها نقل السجينين اليمني والطاجيكي إلى صربيا.

ويأتي هذا التطور بعد يوم من نقل يمني آخر يدعى فايز أحمد يحيى سليمان إلى إيطاليا, كما نقل سجين يمني ثالث إلى الجبل الأسود في يونيو/حزيران الماضي. وكانت إدارة أوباما قد خططت لغلق معتقل غوانتانامو قبل سنوات بعد الكشف عن ممارسات تعذيب صادمة بحق السجناء, لكنها لقيت معارضة من الجمهوريين وحتى من بعض الديمقراطيين.

وبقي الآن في غوانتانامو 86 سجينا، بينهم 27 تمت الموافقة على نقلهم من المعتقل حالما يتم العثور على دول مستعدة لاستقبالهم. وفي الأشهر الأخيرة سرّعت السلطات الأميركية وتيرة نقل سجناء غوانتانامو الذين كان يبلغ عددهم عند افتتاحه أواخر العام 2001 نحو 870 سجينا.

المصدر : وكالات