قتلت أجهزة الأمن المصرية ثلاثة أشخاص في محافظة دمياط (شمالي البلاد) بدعوى أنهم أعضاء في ما سمته "خلية حلوان".

وكشفت تقارير حقوقية أن عملية التصفية التي تمت الاثنين أول أيام شهر رمضان في مدينة رأس البر بدمياط كانت تصفية مباشرة وقتْلا خارج القانون لمعارضين سياسيين.

وكذّب تقرير صدر اليوم عن مركز النديم لحقوق الإنسان مزاعم الداخلية عن حدوث تبادل لإطلاق النار، وسخر من وضع بنادق آلية بجوار جثث القتلى.

كما سخر التقرير مما جاء في بيان للداخلية عن إصابة رجال شرطة خلال العملية في ظل عدم وجود أي صور للمصابين من الشرطة وعدم السماح بتغطية إعلامية محايدة للحادث.

وتشن قوات الأمن المصرية حملة واسعة في صفوف أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي منذ انقلاب الثالث من أغسطس/آب 2013 الذي قاده وزيز الدفاع آنذاك عبد الفتاح السيسي وأطاح بأول رئيس مدني مصري.

المصدر : الجزيرة