خالد شمت-برلين

حذرت وكالة حماية الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي (فرونتيكس) من تحول مصر إلى "نقطة ساخنة جديدة ومركز انطلاق نشط ومتنام لتهريب المهاجرين غير النظاميين وطالبي اللجوء عبر البحر المتوسط إلى أوروبا".

وقال الأمين العام لـ"فرونتيكس" فابريسي ليغيري في مقابلة نشرت الثلاثاء في 13 صحيفة ألمانية، إن التزايد الكبير في أعداد اللاجئين القادمين بالقوارب من الشواطئ المصرية عبر البحر المتوسط إلى إيطاليا يبعث على الانزعاج الشديد.

وأوضح ليغيري أنه رغم الخطورة الشديدة لطريق مسار رحلات اللاجئين القادمين من مصر عبر البحر المتوسط لإيطاليا، واستغراق الرحلة بالقوارب بين البلدين عشرة أيام، فإن الشهور الماضية من هذا العام شهدت وصول ألف قارب محملة بلاجئين من الشواطئ المصرية للجزر الإيطالية.

وفي السياق كشف تقرير للقناة الأولى شبه الرسمية بالتلفاز الألماني (أي آر دي) أن الاتحاد الأوروبي عبر للسلطات المصرية عن انزعاجه الشديد من التزايد الكبير في أعداد اللاجئين القادمين بالقوارب من الإسكندرية للشواطئ الإيطالية في الشهور الأخيرة، رغم المساعدات التي يقدمها الاتحاد لمصر لتتعاون معه في مجال مكافحة الهجرة غير النظامية.

الشرطة المصرية المنخرطة في قمع مناوئي السلطة متهمة كذلك بالتواطؤ في تهريب المهاجرين (أسوشيتد برس)

صناعة متغلغلة
وأوضحت "أيه آر دي" أن إغلاق طريق البلقان وإجراءات الرقابة المشددة بمنطقة بحر إيجه بين تركيا واليونان، بعد دخول الاتفاقية الأوروبية التركية لاستعادة اللاجئين حيز التنفيذ في أبريل/نيسان الماضي، شجع عصابات المهربين وأعدادا متنامية من اللاجئين السوريين والأفارقة على استخدام الطريق البحري بين مصر وإيطاليا رغم كلفته المادية المرتفعة، لكونه أقل خطرا من الطريق بين الشواطئ الليبية والإيطالية.

وأشار تقرير القناة الألمانية إلى أن فرونتيكس قدرت أن الأكثرية من بين نحو 20 ألف لاجئ وصلوا لجزيرة صقلية الإيطالية في مايو/أيار الماضي، انطلقت من الشواطئ المصرية.

وتحولت عصابات المهربين -حسب فرونتيكس- من نقل اللاجئين من مصر إلى إيطاليا بواسطة سفن صيد صغيرة إلى استخدام سفن كبيرة تحمل عددا كبيرا من القوارب الصغيرة التي يتم نقل اللاجئين إليها عند الاقتراب من السواحل الإيطالية.

ونقلت قناة "أيه آر دي" عن الخبيرة بالمبادرة العالمية لمكافحة الجريمة المنظمة العابرة للحدود تيوزداي ريتانو قولها إن تهريب اللاجئين بمصر أصبح "صناعة متغلغلة وضاربة النفوذ وشديدة التنظيم، وتحظى بتعاون من قطاعات من الشرطة المصرية".

طرق مشروعة
ومن جانب آخر قال الأمين العام لوكالة حماية الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي إن أعداد المهاجرين غير النظاميين وطالبي اللجوء الذين وصلوا من ليبيا إلى إيطاليا حاليا تزيد 13 أو 14 ضعفا عن عدد نظرائهم الذين وصلوا لليونان من تركيا.

وأشار فابريسي ليغيري -في مقابلته مع مجموعة الصحف الألمانية- إلى أن الطريق الرئيسي عبر البحر المتوسط صار الآن يجتذب موجات هائلة وغير مسبوقة من المهاجرين غير النظاميين، مما جعل أعداد العابرين للحدود بشكل غير نظامي من ليبيا لإيطاليا تزيد عن أمثالهم القادمين لأوروبا من كافة منافذ القارة الحدودية.

وحث ليغيري المفوضية الأوروبية على تطبيق خطة اقترحتها العام الماضي لإتاحة طرق مشروعة لنقل اللاجئين لأوروبا للحد من استمرار غرق أعاد كبيرة منهم بالبحر المتوسط خلال رحلات لجوئهم الخطرة، واعتبر أن توفير هذه الطرق المشروعة سيتجاوز حماية هؤلاء المهاجرين من الغرق إلى منع وصول الإرهابيين والمجرمين لأوروبا.

ورأى الأمين العام لفرونتيكس أن المفوضية الأوروبية يمكنها تنظيم رحلات إنسانية خاصة لنقل اللاجئين من مخيماتهم في الأردن ولبنان وتركيا إلى دول الاتحاد الأوروبي.

المصدر : الجزيرة