نقلت وزارة الدفاع الأميركية معتقلا يمنيا مكث في سجن غوانتانامو 14 عاما إلى جمهورية الجبل الأسود، وهو ما يقلص عدد المعتقلين في السجن العسكري المثير للجدل إلى 79.

وقال البنتاغون إن ست وكالات ودوائر حكومية أوصت بنقل عبد الملك أحمد عبد الوهاب الرحبي، المعتقل في غوانتانامو منذ يناير/كانون الثاني 2002.

ويتهم الرحبي -الذي يحمل الجنسية اليمنية- بأنه كان حارسا شخصيا لزعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن في أفغانستان، بحسب وثائق للبنتاغون.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية إن هيئة مراجعة أميركية وجدت في ديسمبر/كانون الأول 2014، أن الرحبي لم يعد يشكل تهديدا أمنيا كبيرا للولايات المتحدة، وأوصت بنقله من السجن.

وألقي القبض على الرحبي (37 عاما) في ديسمبر/كانون الأول 2001، ضمن مجموعة من 31 مقاتلا من تنظيم القاعدة.

وأشار البنتاغون في بيانه إلى أن "الولايات المتحدة ممتنة لحكومة الجبل الأسود على بادرتها الإنسانية واستعدادها دعم الجهود الأميركية القائمة لإغلاق معتقل غوانتانامو".

وبعد عملية النقل هذه التي تعكس مجددا عزم الإدارة الأميركية على إغلاق المعتقل قبل انتهاء ولاية الرئيس باراك أوباما في يناير/كانون الثاني المقبل، يبقى 79 معتقلا في السجن الذي كان يضم في مرحلة ما 780 سجينا.

المصدر : وكالات