قالت أسرة المعارض والناشط الحقوقي البحريني نبيل رجب إن قوات الأمن أوقفته اليوم الاثنين بعد نحو عام من إطلاقه بعفو ملكي "لأسباب صحية".

وفي تغريدة لها بحسابها في تويتر صباح اليوم، كتبت سمية رجب زوجة الناشط "تم تفتيش منزلنا واعتقال زوجي نبيل رجب من المنزل".

وذكرت الأسرة أن رجب (51 عاما) أوقف في منزله بقرية بني جمرة قرب المنامة، وأنه لا علم لها بسبب ذلك.

وبعيد الساعة العاشرة صباح الاثنين بتوقيت غرينتش، كتب على الحساب الرسمي لنبيل رجب على تويتر، "مر زهاء ثماني ساعات منذ توقيف نبيل. العائلة لم تتلق أي اتصال هاتفي، والتهم غير واضحة".

وكان لرجب -مؤسس مركز البحرين لحقوق الإنسان- دور بارز في مظاهرات عام 2011 التي قمعتها السلطات، وكانت تطالب بإصلاحات في المملكة.

وقد سجن رجب في مايو/أيار 2012 بتهم تنظيم احتجاجات بشكل غير قانوني والمشاركة فيها وأفرج عنه بعد ذلك بعامين.

وفي يناير كانون الثاني 2015 صدر ضده حكم بالسجن ستة أشهر بسبب تصريحات اعتبرت مسيئة للمؤسسة الأمنية في المملكة، فاستأنف، ولكن محكمة الاستئناف أكدت الحكم في مايو/أيار 2015.

وأمضى رجب شهرين في السجن قبل أن يأمر ملك البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة بالإفراج عنه بعفو خاص بسبب حالته الصحية.

المصدر : وكالات