اعتقلت سلطات كوريا الشمالية مراسل هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) تمهيدا لترحيله بسبب ملاحظات على تغطيته الإخبارية، وذلك بينما يغطي عدد كبير من المراسلين الأجانب مؤتمر حزب العمال الحاكم في بيونغ يانغ.

وقالت بي.بي.سي إن روبرت وينجفيلد هايس اعتقل الجمعة في مطار بوينغ يانغ قبل مغادرة البلاد مع منتجة ومصور من الشبكة، وإن الثلاثة توجهوا بعد ظهر اليوم الاثنين إلى مطار بيونغ يانغ.

ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) عن مسؤول كوري شمالي قوله إن المراسل اعتُقل بسبب التغطية "غير الملائمة".

وقال جون سادورث وهو مراسل آخر لبي.بي.سي في بيونغ يانغ في تقرير صحفي إن هناك "خلافات وقلقا حيال مضمون التغطية التي يقدمها روبرت".

وأضاف سادورث في التقرير "عندما وصل إلى المطار يوم الجمعة فصل عن بقية فريقه، ومنع من الصعود على متن الطائرة، ثم اصطحب إلى فندق، واستجوبه مكتب الأمن هنا في بيونغ يانغ، قبل أن يجبر على توقيع بيان، ثم أفرج عنه، وفي النهاية سمح له بالانضمام إلينا".

ومنحت كوريا الشمالية تأشيرات لمئة وثمانية وعشرين صحفيا من 12 دولة، وخضعت تحركاتهم لتوجيه دقيق، ولم يمنحوا إذن الدخول لوقائع المؤتمر الحزبي الذي بدأ الجمعة واستمر حتى صباح اليوم الاثنين.

ووصل وينجفيلد-هايس قبل بدء المؤتمر لتغطية زيارة مجموعة من الحائزين على جائزة نوبل.

المصدر : رويترز