أضاء عشرات الأطفال الفلسطينيين في قطاع غزة الليلة الماضية الشموع، في احتجاج على استمرار أزمة انقطاع التيار الكهربائي.
وحمل الأطفال في الوقفة التي دعت إليها الحركة النسائية الإسلامية (الجناح النسائي لحركة المقاومة الإسلامية حماس) عشرات الشموع، كما رفعوا لافتات تندد بمصرع ثلاثة أطفال قضوا حرقا مساء الجمعة الماضي، بسبب استخدام الشموع لإنارة منزلهم، خلال فترة انقطاع التيار الكهربائي.
وأدى عدد من الأطفال مشهدا تمثيليا يصور حرق الأطفال الثلاثة وينتهي بلقطة يظهر فيها رجل يحاول إنقاذهم مرتديا "الزي العسكري" ويحمل لافتة كتب عليها "القسام (الجناح المسلح لحركة حماس)، رفع الحصار أو الانفجار"، في إشارة لتحذير حركة حماس مؤخرا من أن الحياة في غزة لم تعد ممكنة في ظل استمرار الحصار.
وقال الطفل يحيى زين الدين (11 عاما) في حديث لوكالة الأناضول على هامش الوقفة -التي جرت في ساحة "الجندي المجهول" وسط مدينة غزة- إن أطفال غزة يريدون العيش بسلام.
وأضاف "بدناش (لا نريد) نموت حرق، بدنا كهربا، (..)، ونعيش بأمن وسلام".
ولقي ثلاثة أطفال فلسطينيين من عائلة واحدة مصرعهم في وقت متأخر من مساء الجمعة إثر حريق في منزلهم الكائن بمخيم الشاطئ غربي مدينة غزة، بسبب شموع مستخدمة في الإنارة، خلال فترة انقطاع التيار الكهربائي، حسب جهاز الدفاع المدني.
ويعاني قطاع غزة منذ نحو 10 سنوات من أزمة كهرباء كبيرة بدأت عقب قصف إسرائيل لمحطة توليد الكهرباء الوحيدة في القطاع منتصف عام 2006.

المصدر : وكالة الأناضول