أشار تقرير أعدته لجنة دعم الصحفيين الفلسطينيين، بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة، إلى تصاعد ملحوظ في اعتداءات الاحتلال على الحريات الصحفية في فلسطين.
وبينت اللجنة في تقريرها -الذي يغطى الفترة بين العاشر من يناير/كانون الثاني من العام الماضي والثلاثين من أبريل/نيسان 2016- أن الانتهاكات بحق الصحفيين والإعلاميين اقترفت عمدا، وأنه تم استخدام القوة بشكل مفرط دون مراعاة مبدأي التمييز والتناسب، وعلى نحو لا تبرره أي ضرورة عسكرية. 
ووثق التقرير خلال الفترة المذكورة 721 اعتداء على الصحافة، تشمل جرائم انتهاك الحق في الحياة والسلامة الشخصية للصحفيين.
وتشمل تلك الانتهاكات استهداف الصحفيين وقتلهم وتعريضهم للإصابة المباشرة بالرصاص الحي والمعدني وقنابل الغاز السام وغاز الفلفل، والاعتداء عليهم بالضرب والتهديد وغيره من وسائل العنف أو الإهانة والمعاملة الحاطة للكرامة والإنسانية.
كما رصد التقرير حوادث اعتقال واحتجاز وتمديد اعتقال ومداهمة منازل ومصادرة معدات وأجهزة إعلامية، ومنع التصوير وتغطية الفعاليات والمسيرات واستخدام الصحفيين دروعا بشرية، وحرمانهم من السفر من جانب آخر، والإبعاد عن مدينة القدس المحتلة، وإغلاق مؤسسات إعلامية وتهديد أخرى، وغيرها.
ورصدت اللجنة -خلال الفترة التي يغطيها هذا التقرير- قتل ثلاثة صحفيين، و140 اعتقالا وتمديد اعتقال واحتجازا واستدعاء، بينهم صحفي أجنبي، و209 إصابات واعتداءات وحالات اختناق بالغاز السام، بينهم ثلاثة أجانب، و91 من حالات منع التغطية، بينهم صحفية أجنبية، وأربعين حالة منع من السفر. 
كما رصد التقرير 59 حالة تحريض واتهام وتشويش على حرية الأداء الصحفي وتهديد ومداهمة وإغلاق مؤسسات إعلامية وقرصنة مواقع إلكترونية، مشيرا في هذا المجال إلى إغلاق قناة فلسطين اليوم، وإغلاق ثلاث إذاعات في الخليل (منبر الحرية، ودريم، وإذاعة الخليل بعد مصادرة وتدمير معظم محتوياتها)، وتوجيه تهديدات بإغلاق وإيقاف بث خمس مؤسسات أخرى بذريعة بث عبارات تحريضية ضد جيش الاحتلال.
وبينت "لجنة دعم الصحفيين" أن الصحفي المعتقل تُهان كرامته في سجون الاحتلال، وتمارس بحقه انتهاكات حتى وهو يعاني الأمراض، بلغت حدها 21 انتهاكا بحق الصحفيين محمد القيق، وبسام السايح، وعلي العويوي.
ووثقت اللجنة في تقريرها 1406 انتهاكات خلال الأعوام الثمانية الماضية، ومن ضمنها قتل 27 صحفيا فلسطينيا، معظمهم استشهدوا أثناء تأديتهم عملهم الصحفي خلال الحروب الإسرائيلية المتعاقبة على قطاع غزة، وهناك 19 صحفيا فلسطينيا لا يزالون يقبعون في سجون الاحتلال.

المصدر : الجزيرة