تعهدت الحكومة الإندونيسية بكشف انتهاكات لحقوق الإنسان في إقليم بابوا وتسويتها بحلول نهاية هذا العام ومعاقبة "المذنبين". 

ويتهم ناشطون ومنظمات حكومية قوات الأمن الإندونيسية بارتكاب انتهاكات خطيرة في إطار عمليات مكافحة التمرد التي تنفذها في إقليم بابوا، ومن ذلك وفاة أربعة طلاب على الأقل قبل سنة.

وقال الوزير المسؤول عن الشؤون السياسية والقانونية والأمنية لوهوت باندجايتان "أنا متفائل بإمكان أن تحل قضايا حقوق الإنسان هذا العام"، وفقا لما نقلته وكالة أنتارا الرسمية للأنباء اليوم الخميس.

وأضاف "سوف نكشف عن جميع البيانات وسيعاقب كل من هو مذنب".

 

المصدر : الألمانية