قال مرصد "صحفيون ضد التعذيب" إنه وثق 97 انتهاكا ضد الصحفيين في مصر أثناء تغطيتهم مظاهرات الـ25 من أبريل/نيسان الماضي، في "عدد إجمالي هائل لم يسبق للمرصد أن وثقه في يوم واحد من قبل" منذ تأسيسه في نوفمبر 2013.

ووفق المرصد، تعرض في ذلك اليوم وحده 67 صحفيا للانتهاكات تم رصدها عبر التواصل مع الضحايا أو الشهود أو توفر شهادات منشورة للضحايا أو الرصد الميداني للانتهاك.

ومن حيث نوع الانتهاك كانت هناك 46 حالة "احتجاز غير قانوني" داخل أماكن احتجاز تابعة لوزارة الداخلية ومن ثم إطلاق السراح من دون تحرير محاضر اتهام، و16 حالة "تعد بالضرب أو إحداث إصابة".

كما كانت هناك عشر حالات "استيلاء على معدات صحفية" ومثلها "التعدي بالقول أو التهديد"، وتسع حالات "استيقاف وتفتيش" حيث يتم إطلاق سراحهم من دون احتجاز، وثلاث حالات "منع التغطية الصحفية"، وحالتا "عملية قبض وإحالة للنيابة" بعد تحرير محاضر اتهام، وحالة واحدة لـ"منع صحفي من دخول نقابة الصحفيين" و"هو حدث جديد على الساحة المصرية".

ومن حيث النطاق الجغرافي جاءت محافظة القاهرة بأكثر من نصف الانتهاكات بـ58 حالة، فيما جاءت الجيزة بـ39 حالة.

ونالت وزارة الداخلية وقواتها المنتشرة في محيط المظاهرات نصيب الأسد من الانتهاكات التي ارتكبت ضد الصحفيين في ذلك اليوم، حيث قد تم توثيق 95 انتهاكا بواسطة وزارة الداخلية، بينما كان هناك انتهاكان فقط بواسطة "مدنيين".

ومن حيث جنسية الضحية كان هناك 88 انتهاكا ضد صحفيين مصريين، بينما كان هناك تسعة ضد أجانب.

المصدر : الجزيرة