قالت منظمة العفو الدولية (أمنستي) إن العام الماضي شهد ارتفاعا بنسبة 50% لعدد الإعدامات في العالم، في تطور "مزعج" مشيرة إلى مسؤولية دول بينها الصين وإيران وباكستان عن ذلك الواقع.

وذكرت أمنستي أن 1634 شخصا على الأقل أعدموا العام الماضي، لكنها أشارت إلى أن العدد الحقيقي ربما يكون أعلى من هذا الرقم بكثير نظرا لعدم وجود أرقام محددة للصين.

وقال أوليفر هاينريش الخبير في عقوبة الإعدام بالمنظمة في ألمانيا "ارتفع عدد الإعدامات المعروفة لأكثر من 50% مقارنة بعام 2014. هذا تطور مقلق ومزعج".

وقالت أمنستي إن 977 شخصا على الأقل أعدموا بإيران العام الماضي معظمهم في جرائم مخدرات، بينما نفذ ما يربو على 320 حكما بالإعدام في باكستان. وأعدم 158 شخصا على الأقل في السعودية.

وأكدت المنظمة أن الصين لا تزال تحتل المركز الأول من حيث أعداد حالات الإعدام الرسمي، لكنها لفتت إلى أنها لا تعلن عن الأعداد الحقيقية لهذه الحالات باعتبار أن هذه البيانات من أسرار دولة. ورجحت أمنستي أن أعداد أحكام الإعدام التي تنفذ سنويا بالصين ربما كانت بالآلاف.

ولا تزال 25 من دول العالم تسمح بتنفيذ الإعدام من بينها الولايات المتحدة التي نفذت 28 حكما العام الماضي والعراق (26 حكما على الأقل) والصومال (25 حكما على الأقل) ومصر (22 حكما على الأقل).

ولا تزال روسيا البيضاء (بيلاروسيا) هي الدولة الوحيدة بأوروبا التي تطبق حكم الإعدام، غير أنها لم تنفذ أي حكم إعدام العام الماضي.

المصدر : وكالات