عاقبت محكمة عسكرية مصرية 155 من أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي بأحكام تتراوح ما بين خمس سنوات والمؤبد (25 سنة) في "أحداث عنف" وقعت جنوب غربي القاهرة بعيد الانقلاب العسكري الذي قاده الجنرال عبد الفتاح السيسي.

وقال مصدر قانوني إن محكمة جنايات غرب العسكرية بالقاهرة أصدرت مساء أمس أحكاما تتراوح ما بين خمس سنوات والمؤبد بحق 155 من معارضي السلطة الحالية في "أحداث عنف" وقعت بمركز أبشواي بمحافظة الفيوم جنوب غرب القاهرة يوم 14 أغسطس/ آب 2013، بالتزامن مع فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة.

وأوضح المصدر أن 32 متهما حضروا جلسة أمس بينما صدرت بقية الأحكام غيابيا" مضيفا أن "هيئة الدفاع لم تطلع على تفاصيل الأحكام بشأن عدد السنوات الصادرة بحق كل متهم في تلك القضية".

ووفق قرار الإحالة، نسب لأنصار مرسي تهم "إثارة الفوضى والشغب والتجمهر، وتكدير السلم العام، واستعمال العنف، والتعدي على قوات الأمن، وإتلاف المال العام والخاص" وهو ما نفاه المتهمون وهيئة الدفاع عنهم، وفق المصدر القانوني.

ومنذ الإطاحة بمرسي، أول رئيس مدني منتخب، يوم 3 يوليو/ تموز 2013، تتهم السلطات الحالية قيادات الإخوان المسلمين -التي ينتمي لها المعزول- وأفرادها بـ"التحريض على العنف والإرهاب" بينما تقول الجماعة إن نهجها سلمي بالاحتجاج على ما تعتبره انقلابا عسكريا على الرئيس الشرعي، وتتهم في المقابل قوات الأمن بقتل متظاهرين مناهضين لعزله.

المصدر : وكالة الأناضول