ملاحقة رجلي استخبارات أميركيين متهمين بالتعذيب
آخر تحديث: 2016/4/24 الساعة 21:32 (مكة المكرمة) الموافق 1437/7/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/4/24 الساعة 21:32 (مكة المكرمة) الموافق 1437/7/18 هـ

ملاحقة رجلي استخبارات أميركيين متهمين بالتعذيب

تنظر محكمة في ولاية واشنطن الأميركية في دعوى قضائية ضد اثنين من المتعاقدين مع وكالة المخابرات المركزية (سي آي أي) لضلوعهما في برنامج التعذيب الذي أدارته الوكالة بعد هجمات الـ11 من سبتمبر/أيلول 2001، وذلك في سابقة من نوعها بتاريخ الولايات المتحدة.

وسمح قاض في ولاية واشنطن باستكمال الدعوى التي رفعها الاتحاد الأميركي للحريات المدنية، وبذلك تتخلى وزارة العدل الأميركية للمرة الأولى عن التمسك بذريعة حماية أسرار الدولة لإجهاض قضايا سابقة مماثلة، وهو ما يمثل أملا لنحو 120 ضحية من ضحايا التعذيب.

وادعى الاتحاد الأميركي للحريات المدنية على المتخصصين في علم النفس جيمس ميتشيل وجون جيسين، لمسؤوليتهما عن وضع برنامج التعذيب -الذي اعتمدته وكالة المخابرات المركزية- والإشراف عليه.

ويقاضي الاتحاد ميتشيل وجيسين بتهم ممارسة التعذيب وارتكاب جرائم حرب ضد المعتقلين.

وقال مدير برنامج حقوق الإنسان في الاتحاد الأميركي للحريات المدنية جميل دكوار إن قرار المحكمة يشكل خطوة مهمة للغاية، لأنها ستمكن الضحايا من عرض قضاياهم أمام المحكمة بعدما حرموا من ذلك منذ أكثر من عقد من الزمن.

وكان تقرير للجنة المخابرات في مجلس الشيوخ قد رفع النقاب عام 2014 عن برنامج وكالة المخابرات المركزية للاعتقال والاستجواب، ووثق التقرير أساليب التعذيب، كما كشف عن أن ميتشيل وجيسين جنيا أرباحا بقيمة ثمانين مليون دولار من عقد أبرماه مع الوكالة لإدارة برنامج التعذيب.

المصدر : الجزيرة

التعليقات