أشار التقرير السنوي للحكومة البريطانية عن حقوق الإنسان في العالم لعام 2015، إلى تدهور أوضاع حقوق الإنسان في مصر خلال العام الماضي.

وتحدث التقرير عن حجم الاعتقالات والانتهاكات التي حدثت في مصر خلال العام الماضي، بينما قالت المتحدثة باسم الخارجية البريطانية فرح دخل الله إن العام الجاري يشكل فرصة جيدة لمصر كي تحسن سجلها في هذا المجال.

وكان البرلمان الأوروبي وافق في مارس/آذار الماضي على قرار يندد بوضع حقوق الإنسان في مصر، داعيا إلى إعادة النظر في العلاقة مع السلطات المصرية "في حال استمرار القمع الذي يغذي التطرف العنيف".

وأكد البرلمان الأوروبي التمسك بقراره بعد انقلاب 3 يوليو/تموز 2013 بوقف تصدير معدات أو تقنيات إلى مصر قد تستخدم في انتهاك حقوق الإنسان، ودعا إلى إطلاق جميع معتقلي الرأي وإجراء مصالحة تجمع كل القوى.

وطالب البرلمان الدبلوماسيين في الاتحاد الأوروبي بالضغط على مصر لتحسين سجلها في مجال حقوق الإنسان، وقال إن "الانتهاكات المنهجية تغذي وتقوي التطرف، وإن الاستقرار الطويل الأمد لا يتحقق إلا في مجتمع يحترم تنوع الآراء".

المصدر : الجزيرة