قدّم وزير سويدي مسلم من أصل تركي استقالته من حكومة بلاده بعدما قارن الإسرائيليين بالنازيين.

وقال رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفن إن وزير الإسكان والتنمية المدنية والتكنولوجيا الجديدة "محمد قبلان قدم لي استقالته وقبلتها".

وأكد قبلان أنه يرفض "أي شكل من أشكال التطرف"، وأنه "يناضل من أجل حقوق الإنسان والديمقراطية والحوار"، وأضاف "أعرف من أنا وماذا فعلت".

وقبلان (44 عاما) ناشط مدافع عن البيئة، وانضم إلى الحكومة في 2014، ونهاية الأسبوع الفائت بث شريط فيديو أدلى فيه بتصريحات عدّها مؤيدون لإسرائيل "مثيرة للجدل ومعادية للسامية"، حيث انتقد فيها بشدة السياسة الإسرائيلية تجاه الفلسطينيين.

وفي مارس/آذار 2009، وخلال نقاش حول كراهية الإسلام، نظمته جمعية صومالية أشار قبلان إلى وجود "أوجه شبه" بين اضطهاد اليهود في ألمانيا النازية والحياة اليومية للفلسطينيين.

وندد السفير الإسرائيلي لدى السويد إسحق بخمن بتصريحات الوزير السويدي، واصفا إياها "بالمعادية للسامية".

وكتب قبلان بعد استقالته في مقال صحفي "انتقدت مرارا بشدة سياسة إسرائيل، لكنني لست بالطبع معاديا للسامية (...) انتقاداتي لإسرائيل لا تخفف إطلاقا إدانتي في السويد لمعاداة السامية".

المصدر : الفرنسية