طالب أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات الأمم المتحدة اليوم الاثنين بالشروع في إجراء تحقيق رسمي في أعمال القتل خارج نطاق القانون التي ترتكبها قوات  الاحتلال بحق الفلسطينيين.

وطالب عريقات، عقب لقائه المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام بالشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف، المنظمة الأممية بالشروع في "إجراء تحقيق رسمي في أعمال القتل التي يمارسها الجيش الإسرائيلي خارج نطاق القانون".

وبين أنه "منذ 13 سبتمبر/أيلول 2015 وحتى يومنا الحالي فإنه تم تنفيذ 207 حالات إعدام خارج نطاق القانون من قبل قوات الاحتلال ضد أبنائنا، مما يتطلب إجراء تحقيق دولي عاجل".

وأضاف عريقات في بيان أصدره اليوم الاثنين "على الرغم من إعلان حكومة الاحتلال أنها ستفتح تحقيقا في حالة الإعدام الوحشي التي نفذت بحق المواطن الفلسطيني عبد الفتاح الشريف في مدينة الخليل يوم الخميس الماضي، فإنه استنادا إلى الوقائع التاريخية فإن التحقيقات الإسرائيلية لا تخدم العدالة".

وأظهر شريط فيديو، نشره مركز المعلومات الإسرائيلي لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة "بتسيلم" (غير حكومي)، إطلاق جندي إسرائيلي النار على الشاب الفلسطيني الجريح عبد الفتاح الشريف من مسافة قريبة مما أدى إلى مقتله في الحال.

ووقعت الحادثة في مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية الخميس الماضي، وحاول الجيش الإسرائيلي على الفور التأكيد على رفضه للحادثة والقول إنها حالة "فردية".

ومن جهة أخرى، أثار عريقات خلال اللقاء سياسة العقوبات الجماعية التي تفرضها قوات الاحتلال على الفلسطينيين بما في ذلك احتجاز جثامين الشهداء الفلسطينيين وهدم المنازل والترحيل القسري وقرارات الكنيست العنصرية.

وأشار في هذا السياق إلى قرار إبعاد عائلات الشهداء، إضافة إلى الأنشطة الاستيطانية غير الشرعية بما في ذلك أحدث الخطط لبناء 900 وحدة استيطانية في مستوطنة "بسغات زئيف" غير القانونية بين القدس المحتلة ورام الله.

المصدر : وكالات