طلب مصطفى قاسم المتهم في قضية "فض اعتصام رابعة" من محكمة جنايات القاهرة الاستجابة لطلبه السابق بالتنازل عن جنسيته المصرية مقابل إطلاق سراحه، لكونه يحمل الجنسية الأميركية. كما أجلت المحكمة محاكمة أكثر من 700 متهم في نفس القضية.

ونقلت وكالة الأناضول عن مصدر قانوني أن رئيس محكمة جنايات القاهرة القاضي حسن فريد سمح لقاسم بالحديث خلال جلسة اليوم السبت، فقال للقاضي "أطالبكم بتنفيذ طلبي الذي تقدمت به منذ ثمانية أشهر بالتنازل عن جنسيتي المصرية ولم يرد أحد حتى الآن".

وأضاف المصدر أن هيئة المحكمة لم ترد على طلب قاسم التنازل عن الجنسية وترحيله إلى واشنطن.

وكانت السلطات المصرية قد أفرجت في مايو/أيار 2015 عن المتهم محمد سلطان الذي يحمل الجنسية الأميركية بعد إجباره على التنازل عن جنسيته المصرية، وذلك رغم الحكم عليه بالسجن المؤبد في قضية "غرفة عمليات رابعة".

وغادر سلطان إلى الولايات المتحدة بعد أن قضى عامين في السجون المصرية وأضرب عن الطعام 495 يوما، مما تسبب في تدهور حالته الصحية.

من جهة ثانية، قررت محكمة جنايات القاهرة اليوم تأجيل محاكمة 739 متهما في قضية "فض اعتصام رابعة" إلى 23 أبريل/نيسان المقبل للاطلاع، وفق مصدر قضائي.

وفي السادس من الشهر الماضي، أجلت محكمة جنايات القاهرة محاكمة المتهمين إلى اليوم لعدم إتمام عملية توسعة قاعة المحكمة.

وتضم القضية عددا من قيادات جماعة الإخوان المسلمين، بينهم المرشد العام للجماعة محمد بديع، ومحمد البلتاجى، وعصام العريان، وصفوت حجازي، وباسم عودة، وأسامة ياسين.

المصدر : وكالات