اغتال مجهولون قائدا بارزا في الجيش البوروندي شارك في قمع معارضي الحكومة وتعذيبهم، وذلك داخل مقر قيادة الجيش في العاصمة بوجمبورا.

وقُتل داريوس إيكوراكوري بإطلاق نار من سيارة كانت تمر بجوار مدخل مقر قيادة الجيش.

وقال مسؤول من إدارة الاتصالات في الرئاسة -طلب عدم الكشف عن هويته- إن القتيل كان يقف في فناء مقر الجيش، ووقع الحادث بعد مغادرة الكثير من الضباط مقر الجيش لتناول الغداء.

يشار إلى أن سياسيي المعارضة وأفراد أسرهم ممن اعتقلوا، اتهموا مرارا إيكوراكوري بالتورط في عمليات التعذيب والقتل خارج نطاق القضاء، ولكنه لم يردّ على هذه الاتهامات مطلقا.

يذكر أن الدولة الواقعة في شرقي أفريقيا تعاني من حالة اضطراب منذ أن أعلن الرئيس بيير نكورونزيزا قبل نحو عام أنه سيسعى للحصول على فترة ولاية ثالثة في منصبه، على الرغم من أن الدستور ينص على عدم شغل المنصب لأكثر من فترتين، وقد فاز الرئيس في انتخابات جدلية في يوليو/تموز الماضي.

المصدر : الألمانية