عماد عبد الهادي-الخرطوم

واصل صحفيو جريدة التيار السياسية السودانية المستقلة إضرابهم عن الطعام لليوم الثاني على التوالي احتجاجا على تعليق الأجهزة الأمنية السودانية صدور صحيفتهم منذ نحو ثلاثة أشهر. ونُقلت صحفية إلى المستشفى اليوم الأربعاء في حالة إغماء تام، في وقت يعاني صحفيون آخرون حالة إعياء شديدة.

وتعاني الصحفية ضفاف محمود -وهي من ضمن ثلاثين صحفيا وصحفية مضربين عن الطعام- من نقص في السوائل وبعض المشكلات الصحية الأخرى التي تحدث بسبب الصيام لفترات طويلة.

وأفاد أحد الأطباء المشاركين في رعاية المضربين -فضل عدم ذكر اسمه- بأن عددا من الصحفيين يعانون من حالة من الإعياء الشديد بسبب صيامهم لليوم الثاني على التوالي، مشيرا في حديثه للجزيرة نت إلى أن هناك صحفية أخرى دخلت في حالة إغماء.

وكانت سلطات الأمن السودانية علقت يوم 15 ديسمبر/كانون الأول الماضي صدور صحيفة التيار إلى أجل غير مسمى، بعد إعادتها للصدور بقرار من المحكمة الدستورية أوقفت قرارا أمنيا مماثلا للصحيفة امتد لعامين.

وانطلقت الأسبوع الماضي حملة توقيعات مليونية في الخرطوم للتضامن مع الصحيفة وللمطالبة بفك حظرها. وذكر مسؤول في اتحاد الصحفيين السودانيين رفض ذكر اسمه، أن هناك مساعي واتصالات لم ولن تتوقف لإيجاد حل ضروري لنزع فتيل الأزمة.

وقال للجزيرة نت إن الاتحاد بادر بتحركات قبل دخول الصحفيين في إضرابهم عن الطعام لإنهاء الأزمة "بدأت بلقاء رئيس تحرير الصحيفة برئيس البرلمان"، مضيفا "سنواصل ذلك النهج لحسم المشكلة".

يشار إلى أن عدة وقفات احتجاجية للصحفيين فشلت في وضع حد للقرارات الأمنية التي وصفت بالمتعسفة ضد حرية العمل الصحفي، بدءا بالرقابة القبلية على الصحف ومنع بعض الكتاب من الكتابة، وانتهاء بمصادرة الصحف وتعليق صدورها، وفق إفادة عدد من الصحفيين.

المصدر : الجزيرة