أوقفت إدارة القمر الفرنسي الرئيسي "يوتل سات" بعد ظهر الجمعة بث قناة الأقصى الفضائية بتهمة التحريض على قتل اليهود، بالتزامن مع إيقاف الاحتلال الإسرائيلي صفحة القناة على موقع فيسبوك واقتحامه مقر فضائية "فلسطين اليوم" في الضفة الغربية.

وقال مدير دائرة الأخبار في قناة الأقصى الفضائية عماد زقوت إن "حملة شرسة وتحريضية كبيرة تتعرض لها القناة منذ بداية انطلاقتها, وبلغ الأمر ذروته عقب انطلاق انتفاضة القدس الجارية".

وأوضح زقوت في بيان نشره الموقع الرسمي للقناة، أن هذه هي المحاولة الثانية لإغلاق قناة الأقصى بعد المحاولة الأولى التي كانت في عام 2010, ناهيك عن محاولات عديدة لوقف بثها باءت جميعها بالفشل.

وأكد أن جميع هذه المحاولات لم ولن تثني القناة عن تأدية واجبها وإيصال رسالتها على أكمل وجه, وفضح جرائم الاحتلال الغاصب رغم الأطراف العديدة المشاركة في هذه المحاولات المتعمدة للتشويش على بث القناة.

فلسطين اليوم
يأتي إيقاف بث قناة الأقصى بعد ساعات من اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي مقر فضائية "فلسطين اليوم" واعتقال مدير مكتبها في الضفة الغربية فاروق عليات من منزله في بلدة بيرزيت، حسبما أفاد مراسل الجزيرة نت.

وقال بيان صادر عن الجيش الإسرائيلي إنه "قرر إغلاق مكاتب قناة فلسطين اليوم وفق قانون الطوارئ 1945"، وأشار إلى أن القرار جاء على خلفية كون القناة "تتبع حركة الجهاد الإسلامي".

من جهتها اعتبرت نقابة الصحفيين الفلسطينيين أن هذه الإجراءات "تندرج ضمن سلسلة جرائم الاحتلال الممنجهة والمتصاعدة بحق الصحفيين ووسائل الإعلام الفلسطينية، والتي تعبر عن عقلية ومنهج بائد يعكس إفلاس حكومة الاحتلال وانفلاتها من عقالها".

ودعت النقابة الاتحادين العربي والدولي للصحفيين إلى القيام بواجبهما في إدانة هذه الإجراءات وممارسة الضغوط على الجانب الإسرائيلي للتراجع عن مثل هذه الخطوات.

وكان المجلس الأمني الإسرائيلي المصغر برئاسة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قرر قبل يومين سلسلة إجراءات ضد الفلسطينيين، بينها إغلاق وسائل إعلام وصفها بالمحرضة.

المصدر : الجزيرة + وكالات