بدأ المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة زيد بن رعد بن الحسين أمس زيارة تستمر أربعة أيام إلى سريلانكا، وذلك لتقييم التقدم في التحقيقات بشأن جرائم الحرب وتحسين عملية المصالحة في البلاد.

ويعتزم ابن رعد زيارة مناطق الحرب السابقة في الأجزاء الشمالية والشرقية من البلاد، والاجتماع مع أعضاء من حركات الحقوق المدنية.

وسيلتقي مع الرئيس السريلانكي مايثريبالا سيريسينا ورئيس الوزراء رانيل ويكرمسينجي اللذين تعهدا بالتحقيق فيما يزعم من انتهاكات لحقوق الإنسان خلال المراحل النهائية من الصراع الذي انتهى عام 2009.

ويواجه الجانبان اتهامات بانتهاكات وارتكاب جرائم حرب خلال الصراع الذي استمر 26 عاما بين القوات الحكومية وجبهة "نمور تحرير تاميل إيلام".

وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن الأشهر الأخيرة من الصراع أسفرت عن مقتل نحو أربعين ألف مدني، بينما كان الجيش يقتحم المناطق الخاضعة لسيطرة التاميل.

ودعت الأمم المتحدة إلى آلية قضائية مستقلة للتحقيق بشأن تلك المزاعم، بموجب القانون الدولي الإنساني وإجراء كل الإصلاحات الضرورية للقيام بذلك.

المصدر : الألمانية