تعرضت الناشطة الحقوقية الهندية البارزة سوني سوري لهجوم بمادة كيمياوية في ولاية تشاتيسجار بوسط الهند، نفذه مجهولون.

وقالت سوري (40 عاما) العضو في حزب "ام ادمي" المناهض للفساد إن شبابا على متن دراجات بخارية ألقوا سائلا أسود اللون على وجهها عندما كانت عائدة إلى منزلها الليلة قبل الماضية.

وشعرت سوري بحرقة حادة في عينيها ولم تتمكن من الرؤية، وقد نقلت إلى مستشفى محلي لتلقى العلاج.

يشار إلى أن سوري تنشط بشكل كبير في التصدي لارتكاب الشرطة "مذابح" ضد القبليين في تشاتيسجار، وتقول إن الشرطة ترتكب الفظاعات تحت ذريعة مواجهة التمرد الماوي اليساري.

المصدر : الألمانية