قضى مئات الأستراليين الليل أمام مستشفى تعالج فيه رضيعة تواجه الترحيل إلى معسكر احتجاز خارجي للمهاجرين، وأغلقوا المخارج وسط تقارير تقول إن الرضيعة قد تُنقل قريبا.

ورفض الأطباء في مستشفى ليدي سيلينتو للأطفال في برزبين إخراج الطفلة في أعقاب العلاج من حروق خطيرة، مما يزيد الضغط على الحكومة بشأن سياستها الصارمة تجاه طالبي اللجوء.

وتواجه الطفلة عائشة ذات العام الواحد ووالداها إعادتهم إلى مخيم في جزيرة ناورو الصغيرة في المحيط الهادي الواقعة على بعد 3000 كيلومتر إلى الشمال الشرقي من أستراليا.

ووجهت إلى مركز الاحتجاز الذي يأوي أكثر من 500 شخص انتقادات كثيرة بسبب الظروف السيئة وتقارير عن انتهاك حقوق الأطفال بشكل ممنهج.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري رفضت المحكمة العليا دعوى تتحدى حق أستراليا في ترحيل 267 طفل لاجئ وعائلاتهم قدموا إلى أستراليا من ناورو لتلقي العلاج الطبي.

ورفض الأطباء السماح بخروج الطفلة -التي نقلت جوا من ناورو إلى برزبين للعلاج من حروق خطيرة الشهر الماضي- وذلك حتى "يتم تحديد بيئة منزلية مناسبة" لها.

المصدر : رويترز