أوصى محقق الأمم المتحدة بشأن حقوق الإنسان في كوريا الشمالية بتوجيه إخطار رسمي إلى زعيم البلاد كيم جونغ أون بأنه قد يتم التحقيق معه بخصوص جرائم ضد الإنسانية.

ومن المقر أن يقدم مرزوقي دروسمان  تقريرا لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف حول حقوق  الإنسان في كوريا الشمالية.

ويدعو المحقق في -التقرير- المجلس إلى أن يرتب اتصالا رسميا لإخطار كيم جونغ أون وقادة كبار آخرين بأنهم قد يخضعون لتحقيقات.

ويضيف التقرير "إذا ثبتت مسؤوليتهم فقد تتم محاسبتهم على جرائم ضد الإنسانية ارتكبت في ظل قيادتهم".

وفي التقرير الذي وزع على الإعلامين أمس يرى المقرر الخاص أن وضع حقوق الإنسان في كوريا الشمالية "لم يتحسن" منذ نشر في فبراير/شباط 2014 تحقيق للأمم المتحدة يندد بـ"الجرائم ضد الإنسانية المرتكبة في هذا البلد".

وقال دروسمان "من المؤسف أن تستمر الجرائم ضد الإنسانية الموثقة من قبل لجنة التحقيق"، مشيرا إلى "الإبقاء على معسكرات السجناء السياسيين" و"شهادات بالتعذيب وانتهاكات أخرى بحق سجناء" و"اضطهاد المؤمنين".
    
وأضاف "بالتالي يجب درس المسؤولية الجنائية لكبار المسؤولين في كوريا الشمالية بما في ذلك القائد الأعلى بتهمة ارتكاب جرائم ضد الانسانية.. حتى وإن ارتكب مسؤولون في رتبة أقل هذه الجرائم".

المصدر : وكالات