قتل معتقل من رافضي الانقلاب في قسم الحوامدية بالجيزة وأصيب 17 آخرون نتيجة إطلاق الشرطة المصرية قنابل الغاز داخل غرفة الحجز في القسم.

وقال أهالي القتيل ويدعى محمد كمال الجزار إن ضباط القسم استخدموا القوة وأطلقوا قنابل الغاز داخل غرفة الحجز مما أدى إلى مقتل ابنهم وإصابة آخرين.

من جهتها قالت وزارة الداخلية في بيان لها إنها لم تهاجم المعتقلين وإنما كانت بصدد "إحباط عملية هروب جماعي" من الحجز.

وكانت المنظمة العربية لحقوق الإنسان قد وثقت مع نهاية العام الماضي مقتل أكثر من 330 شخصا في السجون المصرية منذ الانقلاب، نتيجة للتعذيب والإهمال الطبي.

وأكدت المنظمة -ومقرها بريطانيا- أن استمرار حالات القتل نتيجة مباشرة لتفشي الإفلات من العقاب، وتوفير حصانة مطلقة للعاملين بالأجهزة الأمنية، في ظل تواطؤ كامل من السلطة القضائية والنيابة العامة.

يذكر أن منظمة العفو الدولية في تقرير لها العام المنصرم صنفت مصر على أنها أصبحت "دولة قمعية" في ظل وجود أكثر من 41 ألف معتقل متهمين بجرائم أو مدانين بموجب محاكمات غير عادلة.

المصدر : الجزيرة