الجزيرة تطالب القاهرة بإطلاق فوري للزميل حسين
آخر تحديث: 2016/12/26 الساعة 18:49 (مكة المكرمة) الموافق 1438/3/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/12/26 الساعة 18:49 (مكة المكرمة) الموافق 1438/3/27 هـ

الجزيرة تطالب القاهرة بإطلاق فوري للزميل حسين

نفت شبكة الجزيرة الإعلامية التهم الملفقة للزميل محمود حسين وطالبت السلطات المصرية بإطلاق سراحه فورا، فيما بثت وسائل إعلام مصرية تسجيلات منسوبة للزميل زعمت أنها اعترافات له بالتهم الموجهة إليه.

فقد بثت وسائل إعلام مصرية تسجيلات منسوبة للزميل حسين عرضت فيها ما زعمت أنها اعترافاته بالتهم الموجهة إليه، إذ تتهمه السلطات المصرية بالمشاركة في "مخطط لإثارة الفوضى في مصر عن طريق بث أخبار كاذبة".

وظهر الزميل محمود حسين في المقطع المصور وهو يقول "إنه احتفظ بهذه الشرائط دون أن تستخدم في منزل أحد أقاربه"، وبحسب المقطع المصور فإن شخصا سأل حسين عن سبب احتفاظه بالأشرطة والمعدات في منزل أحد أقاربه، فأجاب "لأنه لم يكن في بيتي مكان لها".

كما بثت قناة صدى البلد المصرية الخاصة مقطع فيديو آخر لما وصف بأنه اعترافات لمحمود حسين عن الفيلم الوثائقي "العساكر"، والذي بثته قناة الجزيرة واعتبرته السلطات المصرية مهينا للجيش المصري.

وأمرت النيابة العامة المصرية أمس بحبس الزميل محمود 15 يوما على ذمة التحقيق، بزعم تنفيذه مخططا مع قناة الجزيرة لاستهداف الدولة المصرية ومؤسساتها.

وكانت السلطات المصرية قد احتجزت الزميل في مطار القاهرة الثلاثاء الماضي لأكثر من 15 ساعة، قبل أن تسلمه لمباحث أمن الدولة بالجيزة حيث اعتقل عدة ساعات، ثم اصطحب بعد ذلك مقيدا إلى منزله، قبل أن يُقتاد لجهة غير معلومة، فضلا عن اعتقال شقيقيه.

الجزيرة تستنكر
وكانت شبكة الجزيرة الإعلامية قد أعربت أمس عن استنكارها الشديد لاتهامات وزارة الداخلية المصرية بـ"تنفيذ مخطط إعلامي يهدف إلى إثارة الفتن والتحريض على مؤسسات الدولة".

بيان الجزيرة استنكر بشدة الاتهامات الملفقة للزميل محمود حسين والمغالطات التي تضمنها بيان الداخلية المصرية (الجزيرة)

وكانت الداخلية المصرية قد قالت الأحد في بيان إن لديها معلومات بأن الجزيرة كلفت من سمتها "عناصر متعاونة" مع القناة داخل مصر بـ"تنفيذ مخطط إعلامي يهدف إلى إثارة الفتن والتحريض ضد مؤسسات الدولة وإشاعة الفوضى من خلال بث أخبار كاذبة".

وقد اطلعت شبكة الجزيرة على بيان الداخلية المصرية، وأعربت عن استنكارها الشديد لما جاء فيه من اتهامات ملفقة للزميل حسين، كما أبدت -في بيان لها- عن بالغ استغرابها لما يحمله البيان المصري من "مغالطات" لا تليق بأن تصدر عن وزارة داخلية دولة كبيرة بحجم مصر.

وأكدت الجزيرة أن الزميل محمود حسين يعمل "منتج أخبار" في قناة الجزيرة وليس مديرا لقسم المراسلين كما ورد في بيان الداخلية، وأنه توجه إلى مصر لقضاء إجازته السنوية مع عائلته بكامل ثقته بنفسه ومهنته ومهنيته، ولم يكن ليتجه إلى بلده عبر مطاره لو كان فعلا يقوم بنشاطات غير قانونية كما ورد في بيان الوزارة.

وشددت شبكة الجزيرة مرة أخرى على أنها تعمل بمهنية عالية، وأن ديدنها الحصول على الحقيقة دائما أينما كانت وبالسبل المتاحة، دون الإضرار بأي شخص أو مؤسسة أو دولة.

كما نفت نفيا قاطعا كل الاتهامات "الكيدية" الواردة في البيان ضدها، وحمّلت السلطات المصرية المسؤولية الكاملة عن سلامة الزميل حسين.

وترفض شبكة الجزيرة عرض الزميل حسين على النيابة أو حبسه، وتحذر من تعريضه للتعذيب أو إجباره على الإدلاء بأي معلومات بالإكراه، وتعتبر أن ما نسب وما قد ينسب له لاحقا إنما ينُتزع بتلك الوسائل التي تدينها كل المواثيق والأعراف الدولية، وهي ليست غريبة عن السلطات في مصر، فمنظمات حقوق الإنسان ما انفكت تصدر التقرير تلو الآخر كاشفة ما يتعرض له المعتقلون في السجون المصرية.

المصدر : الجزيرة