قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية إن الأسيريْن الفلسطينييْن المضربين عن الطعام أنس شديد وأحمد أبو فارة قد تدهورت صحتيهما جراء إضرابهما عن الطعام المتواصل منذ 85 يوما رفضا لاعتقالهما إداريا.

وأضافت الهيئة أن الأطراف السفلية للأسيريْن فقدت حيويتها، وأنهما يعانيان انعدام البول منذ أربعة أيام، مما قد يدل على إصابتهما بفشل كلوي "يمكن أن يصل إلى حد اللاعودة".

ونقلت الهيئة أن الطبيب الفلسطيني محمد جاد الله عاين أمس السبت الأسيريْن في مستشفى "أساف هروفيه" الإسرائيلي، وقال إنهما يعانيان ضررا في عضلة القلب وعصب الرؤية، ولديهما تقرحات قوية في الفم والبلعوم، وأوجاع في الرأس والأسنان والعضلات والبطن والمفاصل والخاصرتين وضمور بالعضلات ونقصان حاد بالوزن.

وأشار الطبيب إلى أن الساعات القادمة مصيرية بالنسبة للأسيرين في ظل امتناعهما عن شرب المياه لليوم الخامس على التوالي والإضراب عن الطعام لليوم 85.

والاعتقال الإداري هو قرار اعتقال دون محاكمة، تُقره المخابرات الإسرائيلية بالتنسيق مع الجيش لمدة تتراوح بين شهر إلى ستة أشهر.

المصدر : وكالة الأناضول