لقي الصحفي الأفغاني نعمة الله زهير مصرعه في انفجار لغم بسيارته في ولاية هلمند جنوبي البلاد اليوم الجمعة، ليزداد عدد القتلى من العاملين بمجال الإعلام في أفغانستان هذا العام.

وقالت عدة مصادر أفغانية إن الصحفي الذي يعمل بقناة أريانا التلفزيونية الإخبارية كان مع صحفيين آخرين لتغطية عملية للشرطة على مشارف لشكركاه عاصمة الولاية عندما تعرضت مركبتهم لإطلاق نار.

وأثناء مهمتهم، نصحتهم الشرطة بالابتعاد عن الطريق الرئيسي، وبعد ابتعادهم عن الطريق انفجرت عبوة ناسفة بدائية في مركبتهم مما أدى إلى مقتل زهير. وقال عمار زواك المتحدث باسم حاكم الولاية إن شخصا آخر كان داخل السيارة أصيب في الانفجار.

وقبل وفاة زهير، قتل 11 صحفيا على الأقل في أفغانستان هذا العام، وفقا للجنة سلامة الصحفيين الأفغان. ومن بين الضحايا صحفيان يعملان بالإذاعة العامة الوطنية الأميركية قتلا في هلمند خلال يونيو/حزيران.

وقالت تلك اللجنة إن 2016 كان أدمى عام على الإطلاق بالنسبة للصحفيين بأفغانستان، مع تزايد حالات العنف والترهيب ضد العاملين بمجال الإعلام من حركة طالبان ومن أفراد مرتبطين بالحكومة.

المصدر : وكالات