قالت منظمة "أنقذوا الأطفال" إن من بين المدنيين العالقين في مدينة الموصل أكثر من ستمئة ألف طفل، ودعت إلى فتح ممرات آمنة لهم مع عائلاتهم للخروج من المدينة التي تشن القوات العرقية وحلفاؤها حملة لاستعادتها من تنظيم الدولة الإسلامية.

وبحسب المنظمة فإنها "مرحلة حساسة لحماية الأطفال وفتح ممرات آمنة تتيح خروج 1.5 مليون مدني بشكل آمن، بينهم ستمئة ألف طفل ما زالوا محاصرين في المدينة".

وأشار مدير مكتب المنظمة في العراق ماوريتسيو كريفيلارو إلى أن "المدنيين الأبرياء يواجهون خطرا متزايدا مع كل يوم يبقون فيه داخل الموصل".

وأضاف كريفيلارو "لا يمكننا الجلوس وانتظار تكشف وضع آخر كحلب (السورية) بينما لا تزال الفرصة سانحة لإخراج الأطفال من منطقة الحرب".

ويقدر عدد المدنيين الذين تحاصرهم قوات النظام في مدينة حلب شمال سوريا منذ ثلاثة أشهر، بـ250 ألفا.

وتشير غالبية التقديرات إلى أن عدد المدنيين العالقين في الموصل أكثر من مليون شخص، لكن يستحيل الحصول على أرقام دقيقة في ظل سيطرة تنظيم الدولة على المدينة منذ عامين.

المصدر : الفرنسية