تبدأ اليوم الاثنين محاكمة زعيم المعارضة الهولندي المعادي للإسلام خيرت فيلدرز بتهمة التحريض على الكراهية والتمييز العنصري، بعدما دعا لتقليل عدد المغاربة في هولندا ووصفهم بأنهم حثالة.

ومن المقرر أن تصدر المحكمة قرارها في ديسمبر/كانون الأول قبل ثلاثة أشهر فقط من الانتخابات البرلمانية يوم 15 مارس/آذار والتي يتنافس فيها حزب الحرية بزعامة فيلدرز على الصدارة مع حزب الشعب من أجل الحرية والديمقراطية المحافظ بزعامة رئيس الوزراء مارك روته.

وأظهر استطلاع رأي يوم 27 أكتوبر/تشرين الأول تراجع فيلدرز وراء روته بفارق مقعدين بالبرلمان المؤلف من 150 مقعدا. ومن المتوقع أن يضاعف عدد مقاعده بالمجلس الأدنى من البرلمان أكثر من المثلين.

ويواجه فيلدرز الحكم عليه بغرامة تصل إلى 7400 يورو (8100 دولار) والسجن سنة بسبب التصريحات التي أدلى بها خلال حملته بالانتخابات المحلية بداية 2014.

ووصف زعيم المعارضة المعادي للإسلام محاكمته بتهمة التمييز وبتهمة تتعلق بالتحريض على كراهية المغاربة بأنها محاولة لحرمانه من حق حرية التعبير، وقال إن دوافعها سياسية.

وينفي فيلدرز الاتهامات، ويقول إنه لم يكن يقول إلا ما يفكر فيه ملايين من الشعب الهولندي.

وعلى الرغم من أن فيلدرز لم يحكم هولندا قط، فإن خطه المتشدد بشأن الهجرة والإسلام يحدد اتجاه المناقشات السياسية في هولندا منذ عشر سنوات.

ويشكل المغاربة نحو 2% من سكان هولندا البالغ عددهم نحو 17 مليون نسمة.

وبرئت ساحة فيلدرز من تهمة التحريض على الكراهية العرقية عام 2011 بعد أن دعا لحظر دخول الكوريين وترحيل المغاربة "المجرمين".

المصدر : رويترز