نظم أهالي المعتقلين من أبناء مدينة زنجبار بمحافظة أبين جنوبي اليمن وقفة احتجاج أمام مبنى المحافظة القديم. ورفع المشاركون لافتات تندد باعتقال الشباب وتطالب بالإفراج الفوري عنهم.

كما طالب أهالي المعتقلين السلطات الأمنية وعلى رأسها وزير الداخلية حسين بن عرب بضرورة إطلاق سراح أبنائهم المعتقلين والمخفيين قسريا على ذمة قضايا "كيدية واتهامات باطلة".

وطالب المحتجون السلطات بالسماح للأهالي بزيارة أبنائهم والاطلاع على ملفات قضايا اعتقالهم وبتطبيق القانون على من تثبت إدانته، مشيرين إلى أنهم لن يمانعوا بذلك.

وأكد المشاركون في وقفة الاحتجاج رفضهم القاطع للاتهامات الكيدية بحق أبنائهم، معتبرين اعتقال أولادهم مجرد "شماعة لانتصارات وهمية".

يشار إلى أن لاعب المنتخبات الوطنية اليمنية علاء بلعيدي من بين المعتقلين لدى جهات الأمن في أبين، وقد رُحل إلى السجن المركزي في عدن بعد أن قبض عليه الحزام الأمني بزنجبار بتهمة انتمائه لتنظيم القاعدة، وهو ما نفته أسرته مطالبة بسرعة الإفراج عنه ومحاسبة من اعتقلوه بلا سبب أو تهمة.

المصدر : الجزيرة