استنكرت منظمة "هيومن رايتس ووتش" تأييد المحكمة الثورية الإيرانية حكما بالسجن عشر سنوات على الناشطة البارزة في الدفاع عن حقوق الإنسان نرجس محمدي.

وقالت مديرة قسم الشرق الأوسط في المنظمة سارة ليا ويتسن إن "الحكم الظالم هو المثال الأحدث على القضاء الذي يسحق المعارضة ويحكم على من يجاهرون بالاعتراض على انتهاكات الحكومة بقضاء سنوات وراء القضبان".

وتحتجز السلطات الناشطة نرجس محمدي في سجن إيفين بـطهران منذ يونيو/حزيران 2015. وتقول هيومن رايتس ووتش إن محمدي تعاني من مشاكل صحية مزمنة.

وقد صدرت عدة أحكام من محكمة الثورة الابتدائية في مايو/أيار الماضي بسجن الناشطة لمدد مختلفة بتهم "الدعاية ضد الدولة، والتجمهر وتدبير أعمال ضد أمن الدولة وإنشاء تنظيم غير قانوني".

وسوف تنفذ محمدي فترة السجن الأطول بين هذه الأحكام، وهي عشر سنوات بتهمة "إنشاء تنظيم غير قانوني".

المصدر : الجزيرة