قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونسيف) إنها تمكنت من تسريح 140 طفلا كانوا يقاتلون في صفوف إحدى الحركات المسلحة في جنوب السودان.

وبحسب يونسيف، فإن الأطفال الذين تمكنت من تسريحهم كانوا يقاتلون ضمن صفوف فصيل "كوبرا" المنشق عن "الحركة الديمقراطية لجنوب السودان"، واصفة هذه العملية بأنها الأكبر منذ العام 2015.

وأشارت إلى أن الأطفال المسرحين من القتال سيتلقون دورة في الدعم النفسي، وسيوضعون في مركز رعاية، قبل أن تبدأ عملية البحث عن أسرهم ودمجهم معها.

وتوصلت حكومة جنوب السودان في مايو/أيار 2014 إلى اتفاق سلام مع فصيل "كوبرا"، الذي كان يستعين بالأطفال في حروبه ضد الحكومة.

وينص الاتفاق على منح منطقتي "بيبور" و"فشلا" بولاية جونقلي (شرق) حق تكوين إدارة يطلق عليها "مناطق البيبور الكبرى" لتتمتع بحكم ذاتي.

وفي أعقاب توقيع اتفاق السلام، اتفقت حكومة جنوب السودان مع "فصيل الكوبرا" في العام 2015 على تسريح الأطفال من صفوف مقاتليه ودمجهم مع أسرهم بصورة تدريجية قبل دمج قوات الفصيل في الجيش الحكومي الرسمي.

وتشرف يونسيف على تسريح الأطفال من الفصيل المذكور ووصل العدد الكلي للأطفال الذين سرحوا منذ العام 2015 إلى 1700 طفل، حسب بيان المنظمة.

وفي أبريل/نيسان 2010، أعلنت الحركة الديمقراطية لجنوب السودان بقيادة ديفد ياوياو تمردها على سلطات البلاد إثر خسارة زعيمها الانتخابات المحلية في ولاية جونقلي، متهما الحكومة بتزوير نتيجة العملية الانتخابية.

المصدر : وكالة الأناضول