أذري مسلم يتهم سلطات ألمانيا بتنصير ابنتيه
آخر تحديث: 2016/10/25 الساعة 15:22 (مكة المكرمة) الموافق 1438/1/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/10/25 الساعة 15:22 (مكة المكرمة) الموافق 1438/1/24 هـ

أذري مسلم يتهم سلطات ألمانيا بتنصير ابنتيه

داود علييف مع ابنتيه أرماندا وتاميلا (الأناضول)
داود علييف مع ابنتيه أرماندا وتاميلا (الأناضول)

اتهم أب أذري مسلم يعيش في مدينة كولونيا سلطات ألمانيا بتحويل ابنتيه إلى المسيحية بعد سحب دائرة الشباب الألمانية حضانتهما منه، قبل ثلاث سنوات.

وقال داود علييف (أربعون عاما) إنه انفصل عن والدة ابنتيه قبل عدة سنوات، وعاشت ابنتاه أرماندا (عشرة أعوام) وتاميلا (ثمانية أعوام) في البداية مع والدتهما، قبل أن يرفع هو دعوى حضانة، ويفوز بها لتنتقل البنتان للعيش معه.

ووفقا لعلييف، فقد استغلت والدة ابنتيه ذهابه مع البنتين إلى فيينا خلال إجازته، وهو ما أدى إلى انقطاع البنت الكبرى مؤقتا عن الذهاب إلى المدرسة لتشتكيه لدى دائرة الشباب، مضيفة "العديد من الافتراءات" حسب قوله، وهو ما ترتب عليه سحب دائرة الشباب ابنتيه من حضانته ووضعهما في سكن تابع للدائرة منذ ثلاث سنوات.

ويقول علييف -الذي يعمل حارس أمن خاصا في أحد مخيمات اللاجئين بكولونيا- إنه لم يتمكن من رؤية ابنتيه إلا مؤخرا بسبب عدم معرفته الكاملة بحقوقه، ليتفاجأ بتحولهما إلى المسيحية.

وقالت والدته تمارا علييف -التي كانت تساعد ابنها في رعاية حفيدتيها خلال وجودهما في حضانته- إنها صدمت عندما علمت أن حفيدتيها تحولتا إلى المسيحية وتم تعميدهما.

وأكدت الجدة أنهم كانوا أخبروا دائرة الشباب أن البنتين مسلمتان، وطلبوا أن يتلقيا تعليمهما بالتركية والأذربيجانية، إلا أن مسؤولي الدائرة أدرجوا البنتين في التعليم باللغة الألمانية لغة رئيسية والإنجليزية لغة أجنبية، وهو ما أدى إلى نسيانهما لغتهما الأم.

وأعربت تمارا عن حزنها لأنها لم تعد قادرة على الحديث مع حفيدتيها بسبب ضعف لغتها الألمانية.

المصدر : وكالة الأناضول