أفادت مصادر من داخل سجن استقبال طرة في القاهرة بأن قرابة 2500 معتقلا سياسيا بدأوا إضرابا عن الطعام والدواء بسبب إجراءات تعسفية وتضييقات تمارسها إدارة السجن ضدهم منذ أيام.

وأفادت المصادر للجزيرة نت بأن غالبية المعتقلين بغرف التأديب والدواعي وعنابر "أ" و"ب" و"ج" و"د" وعددهم يقارب 2500 سجين بدؤوا إضرابا أمس السبت، في حين سيبدأ آخرون إضرابهم غدا الاثنين، بسبب اتخاذ رئيس مباحث السجن سيد سليم إجراءات استفزازية ضد المعتقلين من بينها تعمد إهانتهم أمام ذويهم خلال الزيارات.

وكشفت المصادر التي طلبت عدم ذكر هويتها عن إدخال إدارة السجن عددا من المعتقلين من ذويي الأمراض المزمنة عنابر التأديب، وهو ما تمنعه لوائح السجن، مشيرة إلى أن "رئيس المباحث أعاد أحد المعتقلين المرضى إلى سجن التأديب رغم توصية طبيب السجن بخروجه منه خوفا على حياته، قائلا "اللي يموت يموت إحنا ما بنخافش من حد".

ولفتت المصادر إلى أن من ضمن الإجراءات العقابية التي اتخذتها إدارة السجن أمام هذا الإضراب مصادرة مئتي ألف جنيه تركها ذوو المعتقلين في قسم الأمانات، وحرمان كثير من المعتقلين من الزيارة مدة شهر، وتمزيق أذون النيابة التي تسمح بالزيارة المعتادة والزيارات الاستثنائية، كما قام رئيس مباحث السجن بسب جميع المعتقلين بشكل متكرر.

وأبدت المصادر تخوفها من ارتفاع حدة الإجراءات العقابية ضد المشاركين في الإضراب، بعد أن أرسلت إدارة السجن إليهم تهديدا بالتجريد من جميع المستلزمات وضربهم وإدخالهم جميعا في عنابر التأديب والدواعي.

المصدر : الجزيرة