دعا سياسيون وإعلاميون ألمان إلى مكافاة السوريين "الأبطال" الثلاثة الذين ساهموا في القبض على مواطنهم الذي كان ملاحقا للاشتباه بأنه خطط لتنفيذ اعتداء على مطار في برلين.

وعلى غرار المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل التي أشادت بعملهم، حيا أعضاء تحالفها الحاكم الرجال الثلاثة الذين أبلغوا الشرطة عن مكان وجود جابر البكر ليلة الاثنين، وقالوا إنهم يستحقون أرفع وسام.

وكتب عضو الحزب الاشتراكي الديموقراطي يوهانس كارس في صحيفة "بيلد" الشعبية "لقد استحقه الشبان... ما قاموا به دليل على أنهم يكنون عميق الاحترام لمضيفيهم الألمان... إنه عمل يحتذى به".

كما اعتبر عضو الاتحاد الديمقراطي المسيحي يورغن كليمكه أن السوريين الثلاثة يستحقون وسام صليب الاستحقاق قائلا "ستكون رسالة قوية ... للشعب الألماني وللاجئين، عرفان الجميل والامتنان والشجاعة كلها خصال تستحق".

حتى إن صحيفة "بيلد" تساءلت إذا كان هؤلاء "الأبطال" يستحقون أن "يصبحوا مواطنين ألمانا".
وتأتي هذه الدعوات بينما تزداد شعبية الشعبويين من اليمين المتطرف، الذين يركزون بشكل دائم على "المخاطر" التي يمثلها طالبو اللجوء الذين وصلوا إلى ألمانيا 2015 وغالبيتهم الكبرى من المسلمين.

وشهدت صفحات اللاجئين على فيسبوك إشادات بالسوريين الثلاثة ومن بين التعليقات "الله أكبر لا يقل أحد إن كل اللاجئين إرهابيون".

وكان السوريون الثلاثة وافقوا على استضافة البكر في شقتهم في لايبزيغ (شرق) قبل أن يدركوا أنه مطلوب منذ يوم السبت الماضي، وسلموه إلى السلطات مقيدا بكابل كهربائي.

المصدر : الفرنسية