نشرت الحملة المدنية لإنقاذ مضايا والزبداني بريف دمشق من واقع الموت جوعا مقطعا مصورا جديدا لإحدى السيدات التي تعيش في مضايا.

وقالت السيدة إنها لم تر رغيف الخبز منذ خمسة أشهر، وإنها تعيش على بعض البرغل والأرز اللذين تصنع منهما شوربات، وأشارت إلى أنها لم تأكل منذ يوم.

يأتي هذا بينما ما زالت مضايا تنتظر دخول مساعدات تنقذ سكانها الذين يتجاوزون 42 ألف نسمة من الجوع

وقد أبدت منظمة هيومن رايتس ووتش تخوفها من تزايد الوفيات في المدينة بسبب شح الغذاء والدواء.

ووثقت المنظمة شهادات تتهم حزب الله اللبناني وقوات النظام السوري بمنع دخول وخروج العاملين في مجال الإغاثة. 

وكانت المنظمة الحقوقية دعت إلى تركيز الجهود من أجل إيصال المساعدات إلى سكان مضايا وبقية المناطق التي تحاصرها قوات حزب الله والنظام السوري.

ووثقت المنظمة شهادات أطباء في مضايا تشير إلى معاناة السكان من الهزال والضعف بسبب الجوع.

المصدر : الجزيرة