عوض الرجوب-رام الله

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي في ساعة مبكرة من فجر الأربعاء مقر اللجنة الدولية للصيب الأحمر في حي الشيخ جراح بمدينة القدس، واعتقلت مقدسيين كانا يعتصمان فيه ضد قرار إسرائيلي بإبعادهما عن المدينة، وعددا من المتضامنين معهما.

وقال منسق لجنة أهالي الأسرى في القدس أمجد أبو عصب إن قوات كبيرة من شرطة وجيش الاحتلال وجهاز الأمن العام (الشاباك) حاصرت بعد منتصف الليل بالتوقيت المحلي مقر اللجنة الدولية، في وقت نفذ مستعربون عملية الاقتحام واقتادوا المعتصميْن سامر أبو عيشة وحجازي أبو صبيح والمتضامنين معهما في الخيمة.

وأضاف أبو عصب في حديث للجزيرة نت أن الاحتلال نقل جميع المعتقلين إلى سجن المسكوبية حيث يجري التحقيق معهم، موضحا أن المقدسيين المهددين بالإبعاد يرفضان حتى الساعة التوقيع على تعهد بمغادرة المدينة ودفع كفالة مالية.

وقرر الشابان المقدسيان الاعتصام قبل اثني عشر يوما رفضا لقرار الإبعاد وأطلقا وسم #مش طالع وصفحة على فيسبوك لرفض سياسة الإبعاد، على أمل أن تضع خطوتهما "حداً لنهج الإبعاد الذي يسعى الاحتلال لتكريسه في القدس المحتلة"، كما قال أبو عيشة للجزيرة نت قبل اعتقاله.

وكان أبو صبيح تسلم القرار العسكري بإبعاده في الثامن من ديسمبر/كانون الأول الماضي، في حين تلقى أبو عيشة قرار إبعاده في الحادي والعشرين من الشهر نفسه، فقررا الاعتصام.

وعقب اعتقال الشابين المقدسيين، قرر متضامنون معهما ونشطاء إبقاء خيمة الاعتصام واستمرار التضامن حتى إنهاء قرار الإبعاد. وورد على صفحة التضامن مع الشابين أن اللجنة الدولية للصليب الأحمر طالبتهم بالمغادرة مساء اليوم.

المصدر : الجزيرة