ينهي الأسيران كريم يوسف فضل يونس وماهر عبد اللطيف عبد القادر يونس في يناير/كانون الثاني الجاري عامهما الـ33 خلف القضبان في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وقال نادي الأسير الفلسطيني "الأسيران هما من قرية عارة في المثلث الشمالي في الأراضي المحتلة عام 1948 "، وكانت قوات الاحتلال اعتقلت الأسير كريم يونس (57 عاما) بتاريخ 6 يناير/كانون الثاني 1983، فيما اعتقلت الأسير ماهر يونس (58 عاما) -وهو من أبناء عمومته- بعده بـ13 يوما.

وأشار النادي إلى أنه كان من المنتظر الإفراج عن الدفعة الرابعة الأخيرة من الأسرى القدامى، التي تضم 30 أسيرا اعتقلوا قبل توقيع اتفاقية أوسلو، ومنهم الأسيران يونس، ضمن مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، لكن سلطات الاحتلال نكثت بالاتفاقية ورفضت الإفراج عنهم في مارس/آذار 2014.

يذكر أن نادي الأسير كان أعلن في اليوم الأول من الشهر الجاري أن عدد المعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي بلغ 7000 معتقل مع نهاية العام 2015، من بينهم نحو 450 طفلا وقاصرا و57 سيدة وفتاة وأكثر من 600 أسير إداري.

المصدر : الجزيرة