كشف نادي الأسير الفلسطيني عن انتهاكات تتعرض لها الأسيرات الفلسطينيات اللائي تحتجزهن سلطات الاحتلال الإسرائيلي في سجن الدامون.

وقال النادي اليوم الاثنين إن 23 أسيرة تحتجزهن سلطات الاحتلال في سجن الدامون، غالبيتهن من الأسيرات الموقوفات إضافة إلى ثلاث أسيرات معتقلات إداريا، يعانين من الاكتظاظ داخل القسم جراء استمرار حملات الاعتقال بحق الفتيات والنساء.

وأثناء زيارة قامت بها محامية النادي إلى السجن روت الأسيرة سعاد رزيقات من الخليل والمعتقلة إداريا عن احتجازها في سجن عزل الرملة قبل أن تنقل، وقالت إنها احتجزت في ظروف قاسية لمدة 13 يوما داخل زنزانة صغيرة فيها شباك من الأعلى مغطى بشبك.

وأضافت زريقات أن ما زاد من معاناتها البرد القارس، فإدارة السجن زودتها بغطاء خفيف جدا واضطرت للنوم على فرشة رفيعة، وخلال 13 يوما تم إخراجها للفورة مرة واحدة.

وارتفع عدد الأسيرات منذ انتفاضة القدس بعد أن كن في حدود 18 أسيرة، وتتخوف مؤسسات حقوقية تعنى بشؤون الأسرى وحقوق الإنسان من تصعيد الاحتلال الاعتقال بحق الفلسطينيات، حيث تشير دراسات ومعطيات ميدانية إلى أنه تم استهداف النساء بالاعتقال والاحتجاز والاعتداء وقتلهن بدم بارد.

ومن بين أكثر من 1500 حالة اعتقال سجلت في انتفاضة القدس في مختلف المناطق الفلسطينية حظيت القدس بالنسبة الكبرى من حيث عدد المعتقلين والمعتقلات، إذ سجلت 42 حالة اعتقال -بينها أطفال وقاصرات- ولا تزال ست منهن رهن الاعتقال.

المصدر : الجزيرة