كشف مركز مترو للدفاع عن حقوق الصحفيين في إقليم كردستان العراق ضمن تقريره السنوي للعام 2015 عن توثيق أكثر من 80 حالة اعتداء على الصحفيين في الإقليم.

وأشار التقرير إلى تسجيل حالات مختلفة من الانتهاكات النفسية والجسدية ضد الصحفيين والعاملين في المجال الإعلامي خلال العام الماضي.

وأكد التقرير أنه خلال الأزمات واشتداد حدة الصراعات الحزبية والسياسية، تمارس الأجهزة الأمنية اعتداءات على الصحفيين باعتبارهم هدفا سهلا يمكن الوصول إليه.

وكان منسق مركز مترو للدفاع عن حقوق الصحفيين رحمن غريب قد استنكر سياسة الإفلات من العقاب التي طغت على البيئة الصحفية في الإقليم، وقال، حسب تقرير نقله المركز على موقعه الإلكتروني، إن "تعذيب الصحفيين وإغلاق المكاتب وإبعادهم وكسر وحجز أدواتهم الصحفية لا تزال عناوين للعمليات التي تواجه الصحفيين والإعلاميين".

وأضاف غريب "لقد أدى خرق القوانين وتحجيم الحرية الصحفية وظاهرة الإفلات من العقاب إلى عدم اعتبار التقارير الدولية إقليم كردستان منطقة مستقرة للصحفيين".

وللإشارة، فإن مركز مترو للدفاع عن حقوق الصحفيين تأسس عام 2009 من قبل معهد صحافة الحرب والسلام في السليمانية، وسبق أن أصدر ثلاثة تقارير سنوية حول أوضاع العمل الصحفي في إقليم كردستان. 

المصدر : الجزيرة