أصدرت هيئة علماء المسلمين في العراق بيانا بشأن اعتراف القضاء باعتقال أكثر من 23 ألف شخص خلال شهرين فقط، وقالت إنه يأتي ضمن "سلسلة الفضائح" التي بدأ مسؤولون بكشفها، واصفة العراق بأنه أصبح "ضيعة تعبث بها المليشيات والأحزاب المرتبطة بـ إيران".

وعلق البيان على اعتراف رئيس مجلس القضاء الأعلى مدحت المحمود بأن عدد المعتقلين بلغ 23316 معتقلا خلال شهرين فقط من العام الماضي، وقال إن "تصريح أعلى سلطة قضائية في العراق باعتقال هذا العدد الكبير يأتي ضمن سلسلة من الفضائح بدأ مسؤولون في هذه الحكومة يعلنون عنها لغايات شتى".

وأضاف البيان أن عدد المعتقلين الذين تتم الإشارة إليهم في بيانات وزارتي الداخلية والدفاع دون الأعداد الحقيقية بكثير، موضحا على سبيل المثال أن عدد المعتقلين سنة 2015 طبقا للبيانات الرسمية بلغ 14386 معتقلا، في حين أن العدد الذي كشف عنه رئيس مجلس القضاء الأعلى خلال شهرين فقط يزيد عنه بنحو تسعة آلاف معتقل.

واعتبر البيان أن تصريح المحمود يؤكد ضمنا وقوع "جريمة النيل" من 1300 نازح خرجوا من الأنبار، حيث تعرضوا للاعتقال من قبل المليشيات في نقطة تفتيش الرزازة.

واختتم البيان بالقول إن هيئة علماء المسلمين لا تستغرب ارتفاع عدد المعتقلين، لأن الواقع الذي يعيشه العراقيون "أكثر قتامة" معتبرا أن العراق أصبح "ضيعة تعبث بها المليشيات والأحزاب المرتبطة بإيران" وأن تلك الأخيرة تمارس الانتهاكات دون مساءلة أو محاسبة.

المصدر : الجزيرة