قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن قوات النظام ألقت خلال شهر أغسطس/آب الماضي وحده نحو 1600 قنبلة برميلية على مناطق سكنية في مختلف مناطق البلاد، متهمة إياها باقتراف جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

وبحسب تقرير للشبكة صدر اليوم، تسببت تلك القنابل البرميلية في مقتل 115 شخصاً، بينهم 37 طفلا، و31 سيدة، وكان العدد الأكبر من الضحايا في محافظة ريف دمشق، التي تلقت 894 قنبلة برميلية، وتلتها محافظة درعا بأكثر من ثلاثمئة قنبلة برميلية.

وأشار التقرير إلى أن استخدام القوات الحكومية القنابل البرميلية في الشهر الماضي خلف أضرارا بالبنية التحتية من مدارس ومساجد ونقاط طبية وأسواق ومحطات حرارية.

واتهم التقرير الحكومة السورية بخرق قرار مجلس الأمن رقم 2139 باستخدامها القنابل البرميلية "على نحو منهجي وواسع النطاق"، وقانون روما الأساسي المؤسس للمحكمة الجنائية الدولية.

ووفق التقرير، فإن قوات النظام ارتكبت العشرات من الجرائم التي ترقى إلى جرائم حرب والجرائم ضد الإنسانية، "عبر عمليات القصف العشوائي عديم التمييز وغير المتناسب".

ولفت التقرير إلى أن القوات الحكومية تستخدم القنابل البرميلية نظرا لأنها "محلية الصنع وكلفتها أقل بكثير من كلفة الصواريخ وأثرها التدميري كبير".

المصدر : الجزيرة